سعيا للتعريف بالمؤسسة الوقفية وفوائدها وامتيازاتها صحار الإسلامي يرعى ندوة مؤسسة الرستاق الوقفية العامة

10-23-2019 > غرفة الأخبار

في إطار إلتزامه المستمر بدعم المجتمعات نحو المزيد من النمو والرقي، أعلن صحار الإسلامي، نافذة الصيرفة الإسلامية لصحار الدولي، عن مشاركته ودعمه للندوة التعريفية لمؤسسة الرستاق الوقفية العامة التي تم تنظيمها مؤخرًا في 21 أكتوبر 2019 في ولاية الرستاق، حيث تأتي هذه الرعاية عقب مذكرة التفاهم التي وقعها صحار الإسلامي مؤخرًا مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية لتوفير حلول مبتكرة ذكية وسهلة في مختلف القطاعات المتعلقة بالأوقاف.

وقد ركزت الندوة التي عقدت تحت رعاية معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي، رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، على تعريف مختلف أصحاب المصلحة الحاضرين في الاجتماع بمؤسسة الرستاق الوقفية العامة، وقد مثل البنك في هذا الحدث الفاضل أحمد المسلمي، الرئيس التنفيذي لصحار الدولي، والفاضل عبد الواحد المرشدي، رئيس مجموعة الصيرفة الإسلامية بصحار الإسلامي، وعدد من أعضاء الاداره التنفيذية للبنك، وقد شهدت الندوة التعريفية حلقة نقاش وأوراق عمل، إلى جانب تدشين الشعار الرسمي لمؤسسة الرستاق الوقفية العامة، وقبيل الختام، قام راعي الحفل بتكريم المتحدثين المشاركين في الندوة والمؤسسات الداعمة، وبالنيابة عن صحار الإسلامي، تسلم الفاضل عبد الواحد المرشدي التكريم نظير دعم صحار الإسلامي لهذه الندوة.

وحول أهمية هذه الندوة وضرورة نشر الوعي حول الأوقاف العامة، علق الفاضل أحمد المسلمي، الرئيس التنفيذي لصحار الدولي، قائلاً: "في إطار غايتنا المتمثلة في مساعدة الزبائن والناس على تحقيق الفوز، نستمر في مسيرتنا نحو عقد المزيد من الشراكات والتعاون الاستراتيجية، عليه فإن شراكتنا مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية وتقديم حلول مالية مبتكرة ومتوافقة مع الشريعة الإسلامية تتناسب مع متطلبات الوزارة في مجال الأوقاف العامة، الأمر الذي يسهم بشكل رئيسي في تعزيز الاقتصاد المحلي. إن هذا القطاع يمتلك آفاق شاسعة، وبدورنا نعمل إلى جانب الوزارة لتسخير كافة إمكانات هذا القطاع بالشكل الأمثل، وذلك نظير كون الوقف العام يعتبر بمثابة الحل المناسب لتحقيق المرونة من خلال المؤسسات والبنية التحتية، ويعد أيضًا مصدرًا يمكن الاعتماد عليه لتمويل مبادرات الحكومة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتطوير المجتمعات بشكل عام."

من جانبه، شارك الفاضل عبد الواحد المرشدي بورقة عمل استعرض فيها استثمار وتثمير أصول الأوقاف، وعلق قائلاً: "نهدف في صحار الإسلامي إلى دعم مبادرات الحكومة والمجتمعات المحلية لتلبية احتياجاتها التنموية نحو تسهيل وتطوير التمويل الاجتماعي الإسلامي. وباعتبارنا الشريك المالي والاستراتيجي للوزارة، فان هدفنا هو تقديم حلول مالية مبتكرة ومرنة ومتوافقة مع الشريعة الاسلامية. عليه، نسعى جاهدين نحو استكمال الجهود التي تسلط الضوء على التعريف بمزايا وامتيازات مؤسسة الرستاق الوقفية العامة، مما يشكل خطوة اضافية ضمن مسيرة الوزارة في تقديم أفضل الخدمات الاستثمارية لتلبية احتياجات العامة."

يجدر بالذكر أن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية قد دشنت في العام 2017 مشروع المؤسسات الوقفية الخيرية الذي يأتي في إطار رؤية متكاملة ومنظومة تشريعية قانونية وإدارية كانت ثمرة تجربة عملت عليها الوزارة قرابة العشرين عامًا، حيث يهدف المشروع الى تحريك المجتمع الخيري وفاعليته عبر المؤسسات الوقفية عبر تقديم رؤية جديدة للأوقاف والزكاة تتناسب مع الوقت الحاضر وحاجة المجتمعات.

وقد وقع صحار الإسلامي مؤخرًا مذكرة تفاهم مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ليُصبح بذلك الشريك المالي والاستراتيجي للوزارة، وبموجب هذه المذكرة سيوفر البنك الحلول الذكية والمبتكرة في قطاعات الأوقاف المختلفة وفق الإطار الذي تسعى الوزارة إلى تفعيله بالتعاون مع جميع المؤسسات الحكومية والخاصة في السلطنة، وذلك في ظل التحول الرقمي التي تشهده كافة القطاعات بالسلطنة.

آخر

صحار الدولي يعلن عن الفائزين في السحوبات الشهرية لفئة "تح...

للمزيد

سعيًا منه لتوفير خدمات مصرفية فاعلة صحار الدولي يعلن عن ت...

للمزيد

صُحار الدولي يعلن عن الفائزين ضمن سحوباته الشهرية الأولى...

للمزيد