تتويجًا لمسيرة راسخة من التميز على مدى 12 عاماً صحار الدولي يحتفي بانطلاقة جديدة نحو الفوز

04-15-2019 > غرفة الأخبار

أسس راسخة

منذ تأسيسه في أبريل 2007م، حقق صحار الدولي (بنك صحار سابقاً) نجاحات متوالية على كافة الأصعدة، معززًا مكانته كواحد من أبرز المؤسسات المالية ضمن القطاع المصرفي في سلطنة عُمان، وذلك من خلال مواكبة التغيرات والمستجدات والعمل على تجاوز توقعات الزبائن في كل خطوة. ومن خلال فهمه العميق للاحتياجات المصرفية لزبائنه من الأفراد والمؤسسات، واصل البنك تقديم مجموعة متنوعة وواسعة من المنتجات والخدمات، مع التزامه الراسخ بأعلى معايير الجودة والثقة. كما أن تركيزه المتواصل على خدمة المجتمع من خلال برامجه الخاصة بالمسؤولية الاجتماعية، قد عززت من مكانته كمؤسسة مساهمة في مسيرة التنمية الشاملة بالسلطنة، وبوأته للفوز بتقدير مؤسسات المجتمع وأفراده. وفي ظل هذه النجاحات والجهود المميزة، استطاع البنك أن يستحوذ على حصة في السوق تجاوزت 10 بالمائة، وأسس قاعدة متنامية من الزبائن تزيد عن ربع مليون زبون، وحان معها الوقت أن ينطلق البنك إلى المرحلة التالية من النمو والارتقاء، معززا بذلك مساهماته في جهود التنمية الوطنية في السلطنة.

رحلة جديدة نحو الفوز

في الوقت الذي يحتفل فيه البنك هذه الأيام بمرور 12 عامًا على تأسيسه، بدأ صحار الدولي خطوات ثابتة وواثقة ضمن رحلة جديدة تهدف إلى تقديم مفهوم جديد للصيرفة، يتجاوز المفهوم التقليدي في تقديم الخدمات المالية. وتزامنا ومع التغيرات التي شهدها فريق الإدارة التنفيذية في العام الماضي، وضع البنك خطة استراتيجية طويلة الأجل، تضمنت خطة قصيرة الأجل لتنفيذ مجموعة من الأولويات، وقد بدأت هذه الاستراتيجية تؤتي ثمارها في تعزيز الأداء الإجمالي لمختلف الوحدات والأقسام في صحار الدولي بما يعزز ميزته التنافسية في السوق، ويعزز في الوقت نفسه مساهماته في الاقتصاد الوطني.

مفهوم مبتكر للصيرفة

رسمت الاستراتيجية الخمسية التي وضعتها الإدارة الجديدة في عام 2018م خارطة طريق تتسم بالحيوية والتركيز الواضح على الأهداف، وكجزء من هذه الاستراتيجية، أطلق البنك هويته التجارية الجديدة باسم "صحار الدولي"، برؤية طموحة وملهمة تتمثل في أن يصبح البنك مؤسسة خدمية عُمانية الهوية عالمية الريادة، تدعم زبائنها وترفد المجتمع بكل ما يحقق لهم النمو والازدهار.

وترتكز الرؤية الجديدة للبنك على خمس مقومات أساسية هي: الغاية والعهد والقِيم والشخصية والتجربة، حيث إن الغاية تعكس إيماناً راسخًا ضمن ثقافة المؤسسة بأهمية مساعدة الآخرين على تحقيق النجاح و"الفوز" من خلال تعهد البنك والتزامه تقديم خدمات مصرفية تواكب عالمهم دائم التطو. وضمن الهوية الجديدة للبنك، يحرص فريق العمل في البنك على تبني شخصية البنك الجديدة التي تتسم بالوضوح والإنسانية والاستمرارية، وهي سمات يمكن للزبائن لمسها في جميع تعاملاتهم مع البنك سواء من خلال القنوات المباشرة أو القنوات الرقمية، وتتجسد جليًا في القيم التي تتلخص في تقديم تجربة "أكثر إسراعاً" من خلال تبسيط الإجراءات وتسريع العمليات، و"أكثر قيمة" من خلال الحرص على تقديم ما يلامس حياة الزبائن في عالم بشكل مباشر، و"أوسع أفقاً" من خلال الحرص على تقديم ما يحقق للزبائن أهدافهم. ومن خلال هذه المقومات، سيصبح صحار الدولي مؤسسة تقدم تجربة فريدة في خدمة الزبائن من خلال خدمات ومنتجات مالية متكاملة.

شعار يعكس الحيوية والاستدامة

يعكس الشعار الجديد لـصحار الدولي شخصيته ومكانته الراسخة كمؤسسة مالية رائدة في السوق، وفي الوقت نفسه يعكس مرونته وقدرته على التأقلم والاستدامة، حيث أن الشعار يتكون من دائرة منصوفة إلى جزئين تمثل جوهر الوقت والحركة المتناغمة بين أجزاء الساعة، أما الخط البرتقالي الذي يتوسط جزئي الدائرة فيرمز إلى الدقة المتناهية وإلى وجود صحار الدولي الدائم في المكان والزمان المناسبين بما يخدم الزبائن ويحظى باهتمامهم.

نتائج مالية قوية وثقة المستثمرين

نجح صحار الدولي في تحقيق نمو ثابت على مر السنوات، وهو إنجاز استحق البنك عليه الفوز بجائزة "أفضل الشركات أداءً" في النسخة العاشرة من جوائز مجلة عالم الاقتصاد والأعمال في منافسة مع 25 شركة أخرى ضمن فئة "شركات رأس المال الكبير".


وجاءت النتائج المالية للبنك في عام 2018 تواصلاً لهذه النجاحات، حيث سجل نموًا بنسبة 15.9 بالمائة في صافي الربح، محققًا 29.366 مليون ريال عماني بنهاية 31 ديسمبر 2018، مقارنة بـ 25.331 مليون ريال عماني في عام 2017. علاوة على ذلك، ارتفع صافي إيرادات فوائد صحار الدولي خلال 2018م بنسبة 18.7% ليصل إلى 56.65 مليون ريال عُماني مقارنة بـ 47.72 مليون ريال عماني في عام 2017م. وارتفعت الإيرادات التشغيلية كذلك إلى 94.438 مليون ريال عماني، أي بزيادة نسبتها 23.6% مقارنة مع 76.416 مليون ريال عماني في عام 2017م. ووافق مجلس الإدارة على توزيع أرباح نقدية على المساهمين بمعدل 6 بالمائة من رأس المال (6 بيسة للسهم الواحد).

وتأكيدًا على مكانته القوية في السوق وثقة المستثمرين فيه، اختتم صحار الدولي مؤخرًا إصداراً خاصًا بالاكتتاب في سندات ثانويه دائمة من الفئه الأولى الإضافيه لرأس المال بقيمة 100 مليون ريال عماني، حيث شهد الإصدار نجاحًا وإقبالا كبيرًا تجاوز قيمة السندات المعروضة. ويعتبر هذا الإصدار الأكبر بالعملة المحلية في السلطنة، والأكبر مقارنة بأي إصدار خلال 2018/2019 يُطرح تحت مظلة الهيئة العامة لسوق المال، ويتم إدراجه في سوق مسقط للأوراق المالية. وسيعزز هذا الإكتتاب كفاية رأس المال للبنك من الفئة الأولى، ومع اكتتاب إضافي لـحقوق ملكية عامة من الفئة الأولى، سيعزز صحار الدولي قيمته بشكل أكبر ليبرز كواحد من أقوى البنوك في السلطنة.

التحول الرقمي

على مدار الـ 12 عامًا الماضية، قدم صحار الدولي مساهمات كبيرة لتلبية مختلف احتياجات الزبائن من الخدمات والمنتجات المصرفية، وسيواصل البنك التزامه بأن يكون رائدًا للقطاع المصرفي والمالي في مجال الابتكار والتكنولوجيا الحديثة، حيث إن الاستراتيجية الجديدة للبنك تعطي هذا الجانب اهتمامًا خاصًا من أجل تحقيق رؤيته الطموحة. وبهدف مواكبة التغيرات في حياة الزبائن، أطلق صحار الدولي بالشراكة مع الشركة العمانية للاتصالات "عمانتل"، محفظة eFloos، في أول مشروع تعاوني من نوعه بين مؤسسة مصرفية وشركة اتصالات في السلطنة. وتتيح المحفظة للزبائن إجراء عمليات دفع سريعة وآمنة في العديد من المتاجر باستخدام الهواتف الذكية إلى جانب إضافة وتحويل واستقبال المبالغ النقدية من خلال المحفظة، وهو أمر سيسهم في صناعة ثقافة جديدة للدفع الإلكتروني في السلطنة.

بالإضافة إلى ذلك، حرص البنك على إجراء تحسينات مستمرة في تطبيق الخدمات المصرفية عبر الهواتف الذكية، والخدمات المصرفية عبر الانترنت، حيث ساهمت هذه التحسينات في تشجيع التحول الرقمي لإجراء المعاملات المصرفية لدى المزيد من الزبائن بدلاً من الوسائل التقليدية. ومن أهم المبادرات التي أطلقها البنك في إطار هذه التحسينات إمكانية إجراء التحويلات المالية بشكل فوري وعلى مدار الساعة إلى أي بنك في السلطنة، وتسديد الفواتير، ودفع الرسوم الدراسية للمدارس والجامعات ورسوم التأمين للهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية وخدمة التحويلات المالية الفورية إلى الهند عبر تطبيق الهواتف الذكية، علاوة على إطلاقه خدمة كشف الحساب الإلكتروني التفاعلي الصديق للبيئة لزبائن قطاع التجزئة، ليكون صحار الدولي أول بنك في السلطنة يطلق هذه الخدمة التفاعلية.

المسؤولية الاجتماعية

على مر السنين الماضية، حرص صحار الدولي على التزامه بالمساهمات ذات الأثر الاجتماعي والاقتصادي الإيجابي من خلال مجموعة واسعة من برامج ومبادرات المسؤولية الاجتماعية، والتي يتم التخطيط لها بعناية لضمان تحقيق أقصى قدر ممكن من التنوع والشمول والأثر الإيجابي. وقد قدّم البنك دعمه المتواصل لأكثر من 30 مؤسسة في جميع أنحاء السلطنة. وشهد العام الثاني عشر من عمر البنك توسيع مظلة دعم البنك لتغطي شرائح أكبر بمن فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة، والشباب، والنساء، والفعاليات المختصة سواء من خلال التبرعات المباشرة أو الرعايات.

كما يحرص صحار الدولي على تركيز جزء كبير من استثماراته في تنمية طاقات وإمكانات الشباب والعماني وصقل مواهبهم. وانطلاقًا من هوية وشخصية البنك الجديدة، أعلن البنك عن رعايته الحصرية لبطل الفورميلا 4 المتسابق العماني شهاب الحبسي البالغ من العمر 15 سنةً، حيث تسهم هذه الرعاية في دعم مسيرة الفوز لهذا البطل الصاعد وتعزز قدرته على إبراز السلطنة ورفع العلم العُماني في المحافل الدولية. وفي إطار جهوده لتمكين الشباب العُماني ودعم التوجهات الحكومية للتوظيف والتعمين، أطلق صحار الدولي برنامج "طموحي"، وهو عبارة عن برنامج تدريبي لمدة عام كامل، ويهدف إلى تعزيز مستوى المعارف والمهارات لدى خريجي الجامعات والكليات لتعزيز فرصهم في الحصول على وظائف بعد نهاية البرنامج.

وانطلاقًا من إيمانه الراسخ بأهمية تبادل المعرفة في رفد مسيرة التقدم في كافة المجالات، حرص صحار الدولي على رعاية العديد من المنتديات والمتلقيات التي غطت مجموعة واسعة من القضايا والمواضيع ذات الاهتمام العالمي مثل تكنولوجيا البلوكتشين، والأمن السيبراني، وتنمية الموارد البشرية، وقيادة الشباب، وريادة الأعمال، والسلامة على الطرق وغيرها من المواضيع.

ريادة في الأفكار

سعيا منه لإثراء المشهد الاقتصادي المحلي بأفكار ريادية من شخصيات ملهمة من أنحاء العالم، أطلق صحار الدولي "منتدى رئيس مجلس الإدارة - آراء" الذي لقي استحسانا واسعًا في السوق، حيث حظيت النسخ الثلاث الماضية بإشادة الحاضرين، وتناولت مواضيع متنوعة من بينها أهمية استشراف المستقبل، ودور التكنولوجيا، والتغيرات في موازين القوى حول العالم، وإصلاح النظم المالية المتعثرة. ولتحقيق أكبر قدر من الاستفادة لشريحة واسعة من المجتمع، يعمد المنتدى إلى دعوة شخصيات عامة بارزة، ورجال الأعمال، وطلبة الجامعات، ورواد الأعمال، بالإضافة إلى بث المنتدى على مباشرة على صفحات صحار الدولي الرسمية على منصات التواصل الاجتماعي.

الأعمال التجارية

التجزئة المصرفية
استطاع قسم التجزئة المصرفية في صحار الدولي تعزيز مساهماته في مسيرة البنك نحو التقدم، وتمكن من توسيع قاعدة زبائنه، وإضافة قيمة أكبر لمنتجاته وخدماته الحالية، وتقديم المزيد من الابتكارات التي تعزز مركزه الرائد في السوق.

ولتسهيل وصول الزبائن إلى ما يقدمه البنك من منتجات وخدمات، وسع البنك شبكة فروعه ليصل عدد فروع صحار الدولي إلى 30 فرعاً، وعلاوة على ذلك، قام البنك بتوسيع شبكة أجهزة الصراف الآلي لديه ليصل العدد الإجمالي لأجهزة الصراف في نهاية عام 2018 إلى 66 جهازاً، موزعة في مواقع استراتيجية تشهد حركة نشطة للزبائن، وتوفر لهم مجموعة واسعة من خدمات التجزئة المصرفية.

وانسجاماً مع توجهه في تعزيز التجربة المصرفية للزبائن، شهد عام 2018 إطلاق حملة واسعة لتسهيل تقديم الخدمات من خلال ضبط الإجراءات الداخلية وضمان تقديم الخدمات في زمن قياسي، من بينها فتح حساب جديد للزبون خلال خمس دقائق فقط وغيرها من الخدمات. وشملت الحملة أيضاً تمديد ساعات العمل في فرع عُمان أفينيوز مول في مسقط، ليكون متاحاً لخدمة الزبائن من الساعة 9 صباحاً حتى الساعة 9:30 مساء لأكثر من 12 ساعة يومياً، بما فيها أيام عطلة نهاية الأسبوع والإجازات الرسمية، وحظيت هذه الخطوة بإشادة واستحسان الزبائن في السلطنة باعتبارها مبادرة تتوائم مع احتياجاتهم المصرفية اليومية.

وخلال عام 2018، أطلق صحار الدولي سبع منتجات جديدة للتأمين على الحياة بالتعاون مع شركة فالكون العربية للتأمين وعزز ذلك باستخدام التقنية المتقدمة ليكون أول بنك في السلطنة يصدر وثائق التأمين على الحياة بشكل فوري. ومن جهة أخرى، كافأة البنك آلاف الزبائن من خلال برنامج التوفير والسحويات خلال السنوات الماضية، وكشف مطلع العام عن النسخة المحدثة من حساب الجوائز لعام 2019 تحت شعار "هذا هو الفوز"، والذي يتضمن سحوبات للمناسبات الخاصة وسحوبات تحويل الراتب وسحوبات للشباب فضلا عن السحوبات الأسبوعية والشهرية وربع السنوية والسحوبات الكبرى في نهاية العام.

وللعمل على رفع الوعي بمنتجات البنك وخدماته وكذلك زيادة حصته بالسوق، دشن قسم البطاقات أربع حملات ترويجية لقيت جميعها استحساناً وقبولاً واسعاً، لا سيما حملة "مجانا مدى الحياة" التي تتيح للزبائن الحصول على بطاقات ائتمان جديدة بدون رسوم على التجديد أو رسوم الخدمة مدى الحياة.

إدارة الثروات
في إطار تركيزه المتنامي على خدمة الزبائن، كشف صحار الدولي عن خدماته الاستشارية المتخصصة لإدارة الثروات بأعلى المعايير العالمية. وقد صممت هذه الخدمات الاستشارية حصريًا لخدمة زبائنه من ذوي الدخل العالي في وقت تزداد فيه أهمية الحصول على مشورة موثوقة من الخبراء، حيث يقدم القسم خدمات متخصصة تناسب احتياجات كل زبون على حدة، تشمل الخدمات المالية والخدمات المرتبطة بها مثل التوفير والودائع، والاستثمارات، والقروض، والحماية والتأمين، والخدمات المصرفية اليومية.

ومن خلال اطلاعه الواسع ورصده المستمر للتغيرات المتسارعة التي تشهدها الأسواق والاقتصادات حول العالم، يبرز صحار الدولي كشريك موثوق يتمتع بقدرته على الوصول إلى الأسواق العالمية والإقليمية وشغف لخدمة الزبائن ومساعدتهم على الفوز والازدهار نحو المستقبل. وتتمحور خدمات قسم إدارة الثروات على العمل كشريك لزبائنه في مسيرة نجاحهم، وتوفير المشورة المناسبة وفي الوقت المناسب باعتبارها أهم وأثمن ما قد يقدمه الشريك لنجاح شركائه. ويضم قسم إدارة الثروات لدى صحار الدولي فريقاً متكاملا من المتخصصين يتمتعون بخبرة واسعة في مجالات متنوعة مثل الخدمات المصرفية الاستثمارية، وإدارة المخاطر، والخدمات المصرفية للأفراد والشركات وغيرها.

الخدمات المصرفية للمؤسسات
واصلت وحدة الخدمات المصرفية للمؤسسات جهودها لتلبية احتياجات الشركات الكبرى والمتوسطة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتلعب بذلك دورا رئيسيا في رفد الأداء الإجمالي للبنك. وترجمة للقيم التي تتضمنها الهوية التجارية الجديدة الهادفة لتقديم تجربة مصرفية لا مثيل لها، نجحت وحدة الخدمات المصرفية للمؤسسات منذ إنشائها في كسب ثقة الزبائن من خلال تميزها في إنجاز المعاملات بوقت قياسي، والتركيز على جميع احتياجات الفئات المختلفة من الزبائن، وتقديم الاستشارة للشركات بما يرفد مسيرتها خلال المراحل المختلفة لنمو هذه الشركات، بدءاً من تقديم الإرشاد للمؤسسات الصغيرة ونموها لتكون ضمن قطاع الشركات الناشئة، ثم المتوسطة، وصولاً إلى مستوى الشركات الكبيرة.


وعلى مدى الإثني عشر عاما الماضية، نجحت وحدة الخدمات المصرفية للشركات الكبيرة في توفير خدمات وحلول مالية للشركات الكبرى العاملة في قطاعات مختلفة كقطاع النفط والغاز، ومشاريع البنية الأساسية، ومشاريع البيع بالتجزئة، والتعدين، وغيرها الكثير من المشاريع ذات الأهمية الحيوية ضمن برنامج التنويع الاقتصاد للسلطنة. وتشمل استراتيجية الوحدة توسيع نطاق خدماتها في كل من صحار وصلالة حيث لاقت هذه الخدمات استحسانا كبيرا، وفتحت للبنك أبواباً للتوسع من خلال علاقات جديدة في الدقم، ونزوى، وصور، والبريمي، وغيرها. وبالتنسيق مع بقية الوحدات، تركز وحدة الخدمات المصرفية للشركات الكبيرة على تقديم خدماتها الاستشارية بشكل أساسي، وقد لاقى هذا التوجه والتركيز استحسان المؤسسات والسوق بشكل عام، وهو ما لمسه البنك من من خلال مستويات الرضى العالية لدى لزبائن.

ومن جهة أخرى دأبت وحدة الخدمات المصرفية للشركات المتوسطة على تلبية الاحتياجات المصرفية لقطاع الشركات متوسطة الحجم والتي لا تصنف ضمن الشركات الكبيرة ولديها احتياجات مالية خاصة، حيث تقدم هذه الوحدة خدماتها بشكل فاعل لمؤسسات هذا القطاع بشكل عام، والتجار في القطاعات الاقتصادية الرئيسية مثل النفط والغاز، وشركات المقاولات، وشركات التجارة والمقاولين الفرعيين في مشاريع البنية الأساسية، بالإضافة إلى جهات أخرى معروفة وذات سمعة في السوق.

كما لعبت وحدة الخدمات المصرفية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة دورا حيويا داعما للمشاريع الناشئة في سلطنة عمان واستطاعت بالفعل أن تبرز في هذا القطاع وأن تحظى بثقة المؤسسات بشكل كبير، حيث يواصل صحار الدولي من خلال الوحدة دعمه للتوجهات الحكومية الرامية إلى تقليل الاعتماد على قطاع النفط والغاز والتركيز على القطاعات الاقتصادية الأخرى وبالتحديد قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. كما عملت وحدة الخدمات المصرفية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لتكون الشريك الأمثل للشركات الناشئة في النواحي المصرفية، وتوفير الحلول الأفضل لهم لإطلاق أعمالهم، فضلاً عن تدريبهم على إدارة المخاطر التي قد تواجه الأعمال التجارية وكيفية التنبؤ بها مبكراً عبر اطلاعهم وتنبيههم على علامات الإنذار المبكرة وبالتالي تلافي الأضرار المالية وغيرها.

الخدمات المصرفية الاستثمارية
يعمل قسم الخدمات المصرفية الاستثمارية على توفير الحلول الاستشارية المالية، ويدير تحت مظلته وحدة إدارة الأصول. واستطاع القسم في عام 2018م رفع القيمة الإجمالية للأصول التي يديرها إلى 80 مليون ريال عُماني، أضف إلى ذلك تعيين البنك مؤخراً ممثلا بالقسم كمدير مشارك لصندوق النمو العماني.

وفي عام 2018م، ساعد صحار الدولي في رفع رأس المال لصندوق التنمية العماني واستقطاب استثمار من جهة حكومية، كما تم مؤخراً تمديد تعيين البنك لتقديم الخدمات الاستشارية للصندوق حتى عام 2024م.

كما نجح فريق إدارة الأصول بالبنك في استقطاب عدد من الزبائن المرموقين في عام 2018م، وذلك على إثر إعادة إطلاقه لخدمات الاستئمان والحفظ، بالإضافة إلى إدارة المحافظ وخدمة الضمان escrow لصفقات الأسهم الخاصة. كما يعمل فريق إدارة الأصول في صحار الدولي على تعزيز حضوره في السوق من خلال عروض تستهدف سوق الأسهم والسندات.

صحار الإسلامي

منذ تأسيسه في عام ٢٠١٣ شهد صحار الإسلامي نموا متسارعاً ضمن قطاع الصيرفة الإسلامية، مواصلا مساهمته في تحقيق الأهداف العامة لصحار الدولي، وخدمة الزبائن من الأفراد والشركات بمجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية. كما نجح صحار الإسلامي في تحقيق العديد من الإنجازات والنتائج الإيجابية خلال عام 2018م في العديد من الجوانب الأساسية، لا سيما في تعزيز علاقاته التجارية مع قطاع الشركات، كما أضاف فرعين جديدين إلى شبكته المتنامية من الفروع خلال 2018م. كما يواصل صحار الإسلامي المشاركة في ندوات والقيام بزيارات إلى الجامعات والمدارس والوزارات بهدف تثقيف الجمهور ونشر الوعي والمعرفة بأساسيات الصيرفة الإسلامية، لا سيما بين الشباب، بالإضافة إلى الأسواق المستهدفة ومختلف المؤسسات في القطاع العام. ويحرص صحار الاسلامي في كل أعماله على الالتزام بالمعايير التي وضعتها هيئة المحاسبة و المراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (AAOIFI).

الموارد البشرية

يولي صحار الدولي قيمة كبيرة واهتماماً خاصاً بموارده البشرية، باعتبارهم سفراء لهويته التجارية الجديد، والركيزة الأكبر لسير عملياته المتنوعة. وبفضل برامج التدريب والتطوير الداخلية والخارجية، ظل التركيز الأكبر لقسم الموارد البشرية على بناء الكفاءة والمهارة الشخصية والمهنية للعاملين بما يلبي أهداف الأعمال والاستراتيجية الكلية للبنك. وفي العام ٢٠١٨ دشن البنك برنامج "ارتقاء بلس"، وهو برنامج مدته ستة أشهر ويركز على إكساب المشاركين مهارات الإدارة والقيادة، حيث تم تدشين البرنامج بالتعاون مع مؤسسة هارفرد للأعمال. كما قدم البنك مبادرات أخرى عديدة لتعزيز التفاعل بشكل اكبر بين الموظفين في مختلف مستويات الوظائف. ولا يزال صحار الدولي ملتزما بدعمه لسياسة التعمين حيث حقق نسبة تعمين بلغت اكثر من ٩٣٪ بنهاية عام ٢٠١٨ مما يؤكد على التزام البنك بتوفير فرص العمل والتطوير للشباب العمانيين المؤهلين.


النظرة المستقبلية

في ظل وجود إدارة عليا مشهود لها بتميزها المهني في السوق، ووجود خطط لتبني أحدث التقنيات الهادفة لتقديم مفهوم جديد للخدمات المصرفية، والتركيز على أهداف واضحة في العمل المصرفي، وموائمة كل هذه مع رؤية البنك وأهدافه ليكون مؤسسة خدمية عُمانية الطابع عالمية الريادة تسعى إلى مساعدة المجتمع وأفراده للنمو والازدهار، بات صحار الدولي يشق طريقه بثبات للريادة في السوق فيما يتعق بكفاءة الخدمات المقدمة لزبائنه من الأفراد والمؤسسات على حد سواء. كما حرص البنك أن تساهم خطط التحول الاستراتيجي لديه بشكل إيجابي في تعزيز الاقتصاد الوطني وفي جهود التنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلاد.

آخر

للمزيد

صحار الدولي يعلن عن الفائزين بـ 130,000 ر.ع في السحوبات ا...

للمزيد

صحار الدولي يرعى ملتقى التأمينات الاجتماعية الأولصحار الد...

للمزيد